تحميل

اكتب للبحث

أخبار لجوء

إنقاذ 160 مهاجرا قبالة السواحل الإيطالية والمالطية.. وفقدان أثر 110 آخرين

مشاركة

أخبار القارة الأوروبية – إيطاليا

أكدت منظمة ”هاتف الإنذار“ الإنسانية اليوم الاثنين، إنقاذ نحو 160 مهاجرا كانوا على متن قاربين قبالة السواحل الإيطالية والمالطية، بعد أن قضوا ثلاثة أيام في البحر، مشيرة إلى أنه لا يزال مصير 110 مهاجرين كانوا على متن قارب ثالث تم رصده قبالة مالطا، مجهولا، بعد فقدان أثرهم.

المنظمة أكدت أن عملية الإنقاذ لهؤلاء تمت مساء السبت الماضي، مضيفة بأن ثلاثة قوارب كان على متنها نحو 270 مهاجرا، تم رصدتها بالقرب من منطقتي البحث والإنقاذ الإيطالية والمالطية، وكانت جميعها في وضع حرج لغاية يوم الجمعة.

وبحسب المنظمة فإنها نبهت خفر السواحل الإيطالي والمالطي لكنهم رفضوا مساعدة المهاجرين، كما رفضوا تنسيق عملية إنقاذ مع السفن التجارية القريبة من المكان.

وأكدت بأن منظمة ”سي ووتش“ اضطرت للتنسيق مع سفينتين تجاريتين لإنقاذ المهاجرين، بعد أن رصدت طائرة “مونبيرد” التابعة للمنظمة الإنسانية سفن المهاجرين.

وتقول منظمة “هاتف الإنذار” إن “سي ووتش” أنقذت قاربين على متنهما 160 مهاجرا، كانوا متجهين إلى جزيرة “لامبيدوزا” الإيطالية، فيما لم يتم التأكد من وضع القارب الثالث الذي كان قد تم رصده بين مالطا ولامبيدوزا.

ولغاية اليوم الاثنين فإن مصير القارب الثالث الذي يحمل على متنه نحو 110 مهاجرين غير معروف، حيث لا تزال المنظمة تسأل عن مصير ذلك القارب، لاسيما وأن السلطات المالطية تقول إنه لا توجد قوارب في مياهها وهو أمر تستبعده “هاتف الإنذار” و “سي ووتش”.

وبحسب السلطات المالطية فإن لم يتم تسجيل مرور أي سفينة بمنطقة البحث والإنقاذ لديها خلال الأيام الماضية، وهو ما تعتبره منظمة “هاتف الإنذار”بأنه “مستحيل”، مؤكدة بأن أي سفينة متجهة من ليبيا إلى إيطاليا لا بد وأن تمر عبر منطقة البحث والإنقاذ المالطية.

يشار إلى أنه وفقا  لمفوضية اللاجئين فقد وصل 5 آلاف و685 مهاجرا إلى السواحل الإيطالية منذ مطلع الجاري 2021 ولغاية الـ7 من مارس/ آذار الماضي.

وتقول المفوضية إن أكثر من 1500 منهم جاؤوا من تونس. وتلك النسبة تعتبر ضعف مثيلتها التي سجلت خلال الفترة نفسها من العام الماضي 2020.

الوسوم

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *