تحميل

اكتب للبحث

أخبار لجوء

وزيرة الهجرة الدنماركية تطالب اللاجئين السوريين بـ”حزم حقائب العودة”

مشاركة

أخبار القارة الأوروبية- الدنمارك

 في تأكيد من قبل السلطات الدنماركية على قرارها ترحيل لاجئين سوريين يتحدرون من العاصمة دمشق إلى وطنهم، نشرت وزيرة الهجرة والاندماج الدانماركية، اينغر ستويبرغ، على صفحتها الشخصية على الفيسبوك اليوم الجمعة، بيانا اسمته “بالنداء إلى اللاجئين السوريين”، دعته فيه اللاجئين للعودة إلى وطنهم الأم سوريا و بنائه من جديد.

الوزيرة أشارت في بيانها إلى أنها كانت وزيرة للخارجية حين بدأت موجة اللجوء في أواخر 2015 و بالتالي هي على علم بالاتفاقية التي حصلت بين دولتها و بين اللاجئين.

وقالت إن دولتها توقعت من اللاجئين الاندماج ودعم أنفسهم، لكن “القليل” من فعل ذلك، مؤكدة أن الدنمارك من جهتها قامت”بمنحهم التعليم و مساعدتهم وفقا للقوانين من أجل تحضيرهم للعودة لاحقا”.

وتابعت الوزيرة: “يمكننا أن نكون في الدانمارك بسهولة، و هي بالتأكيد أفضل و أكثر راحة من دمشق، لكن هنا ليس وطنكم، وفرنا لكم الحماية اللازمة، لكن عليكم الآن العودة حسب تقييمنا للوضع في سوريا”.

وشددت على ضرورة “حزم الحقائب” لكل من تم سحب إقامته، و السفر إلى سوريا لإعادة إعمارها، منوهة بأنه “على اللاجئين على طول طريق عودتهم عدم نسيان شكر الدانمارك و سكانها على كل المساعدات التي تلقوها خلال إقامتهم هناك، فالدانماركيون يستحقون ذلك”، حسب قولها.

وكانت الدنمارك سحبت مؤخرا تصاريح الإقامة من نحو 100 لاجئ سوري جميعهم من دمشق، وذلك بعد تصنيف السلطات الدنمارك العاصمة السورية والمناطق القريبة منها كـ” مناطق آمنة”، في وقت ينتظر فيه قرابة 400 شخص آخرين قرار مماثل في الفترة المقبلة.

 ورغم تعرض الدنمارك للكثير من الانتقادات من قبل منظمات دولية وإنسانية ومطالبتها بضرورة العدول عن قرارها لاسيما من قبل المفوضية الأوروبية والأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية على اعتبار أن سوريا لا تزال منطقة “خطرة”، لكن الحكومة الدنماركية تؤكد أنها ماضية في قرارها.

الوسوم

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *