تحميل

اكتب للبحث

أخبار مجتمع

الشرطة الإسبانية تعثر على مدفع مسروق يعود للقرن الـ16

مشاركة

أخبار القارة الأوروبية – إسبانيا

عثرت الشرطة الإسبانية على مدفعٍ برونزي مسروق يعود للقرن السادس عشر، وفق ما ذكرت صحيفة The Guardian البريطانية.

ويرجح الخبراء أن المدفع ربما كان على متن إحدى السفن الحربية التي أرسلها الملك فيليب الثاني ملك إسبانيا، لمحاربة الإنجليز في تشرين الأول 1596، بعد ثماني سنوات من هزيمة الأسطول الإسباني الأصلي.

يشار إلى أن الأسطول واجه مصيراً مشؤوماً حين لاقى عاصفةً عنيفة قبالة شبه جزيرة كيب فينيستيري، حيث غرقت أكثر من 20 سفينة وأودت بحياة أكثر من 1700 شخص

وتمكنت مجموعةٌ من صائدي المحار من العثور على ثلاثة مدافع في البحر قبالة بلدة ريبيرا في غاليسيا، شمالي غرب إسبانيا، أثناء خروجهم بحثاً عن محار البرنقيل في منتصف نيسان.

لكن عندما وصلت السلطات الإقليمية والبحرية لإنقاذ المدافع في اليوم التالي، وجدوا مدفعين فقط، قبل أن تقوم شرطة الحرس المدني باستجواب خمسة رجال وامرأتين للاشتباه في ارتكابهم مخالفة تتعلَّق بالتراث الثقافي.

وتعتقد الشرطة أن المدفع الثالث سُرِقَ من مكانه في وقتٍ لاحق من اليوم الذي اكتُشِفَ فيه، فقد وقع بين أيدي الشرطة مقطع فيديو يُظهِر المدفع الثالث يُسحَب من قاع البحر باستخدام خطَّافٍ وحبال، وإثر الاستجواب، كشف بعض المُشتَبَه بهم عن مكان مخبئه.

يقول الحرس المدني في بيانٍ له: “نعتقد أن أحد الذين يجري التحقيق معهم قرَّر سرقة المدفع لمجرد نزوة لأنه اعتقد أنه سيكون قطعة زخرفية جميلة.

وسيجري فحص المدفع من قِبَلِ خبراءٍ في متحف غاليسيا البحري، الذي سيقرِّر أفضل السُّبُل للحفاظ عليه.

بينما يظن خبراء في الآثار أن هذا المدفع، الذي يبلغ عمره 425 عاماً، ربما استُخدِمَ “كقطعة زينة”.

الوسوم

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *