تحميل

اكتب للبحث

أخبار صحة

رغم تراجع الإصابات.. ميركل تدعو لتمديد “الوضع الوبائي” في البلاد

مشاركة

 أخبار القارة الأوروبية – ألمانيا

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى تمديد “الوضع الوبائي”، وهو ما قد يتيح للحكومة الاتحادية الاستمرار في التمتع بصلاحيات خاصة محددة عقب انتهاء شهر حزيران/ يونيو الجاري.

تأتي دعوة ميركل في وقت تشهد فيه البلاد تراجعا ملحوظا في معدل الإصابات اليومي بفيروس كورونا.

وقال المتحدث باسم الحكومة شتيفن زايبرت اليوم الجمعة ردا على استفسار في برلين إن المستشارة تعتقد أنه من المنطقي تمديد “الوضع الوبائي على النطاق الوطني”.

وذكر في الوقت نفسه أن القرار في هذا الشأن يعود إلى البرلمان الألماني (بوندستاغ).

ووفقا لقانون الحماية من العدوى، يمكن للبوندستاغ إعلان حالة “الوضع الوبائي” أو إلغائه.

كما يمنح الوضع الراهن الحكومة الاتحادية الحق، دون الرجوع إلى مجلس الولايات (بوندسرات)، في إصدار مراسيم مباشرة، على سبيل المثال بشأن الاختبارات والتطعيمات والصحة والسلامة المهنية أو الدخول إلى البلاد.

وتتطلب المراسيم الحكومية عادة موافقة مجلس الولايات، لكنها على عكس القوانين لا تتطلب موافقة البوندستاغ.

علما أن البرلمان يعلن “الوضع الوبائي” إذا كان هناك خطر جسيم على الصحة العامة في جمهورية ألمانيا الاتحادية بأكملها”، بحسب قانون الحماية من العدوى. وينتهي العمل به تلقائيا إذا لم يجدده البوندستاغ بعد ثلاثة أشهر. وسيكون هذا هو الحال في نهاية حزيران/يونيو الجاري.

لكن وكالة الأنباء الألمانية ذكرت أن معلومات مؤكدة حصلت عليها بأن الكتل البرلمانية للائتلاف الحاكم (التحالف المسيحي والاشتراكيون الديمقراطيون) اتفقت بالفعل على تمديد ” الوضع الوبائي” في البلاد.

من جهة ثانية، أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية اليوم الجمعة، أن عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا ارتفع إلى ثلاثة ملايين و695633 بعد تسجيل 3165 إصابة جديدة في اليوم الأخير.

وأشارت بيانات المعهد إلى ارتفاع عدد الوفيات إلى 89026 بعد تسجيل 86 وفاة جديدة.

إلى ذلك، بلغ عدد الجرعات الموزعة في ألمانيا ضد فيروس كورونا لغاية الجمعة 52.8 مليون جرعة، يشمل ذلك 16.7 مليون شخص تم تطعيمهم بجرعتين وهو رقم يشكل 20.1 % من عدد السكان.

ويُقدر متوسط التطعيم في ألمانيابـ881005 جرعات يومية، ومن المتوقع أن يستغرق 75% من سكانها بجرعتين من اللقاح، شهرين.

الوسوم

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *