تحميل

اكتب للبحث

أخبار تقارير

مغترب سوري وراء إنتاجها.. ابتكار مادة قد تشكل ثورة جديدة في عالم الصناعة

مشاركة

أخبار القارة الأوروبية – السويد

بدأت شركة سويدية يملكها ويديرها الدكتور السوري، مأمون الطاهر، بإنتاج مادة مركبة جديدة من النحاس، تدعى( supperkopper) ، قد تشكل قفزة كبيرة في عالم الصناعة لا سيما صناعة السيارات الكهربائية، والبنى التحتية المستخدمة في تحويل نظام النقل إلى نظام كهربائي.

صحيفة “داغينز إندستري” السويدية سلطت الضوء على هذا الإنجاز وأجرت مقابلة مع الدكتور الطاهر، مؤسس شركة ( Graphmatech).

ونقلت الصحيفة عن المهندس السوري قوله إن نموذج شركته هذا، والحاصل على براءة اختراع، يعتمد على طلاء حبيبات المسحوق المعدني “النحاس” بمادة الغرافين لتغيير خصائصه. وهو يعمل على كل من الفولاذ والألمنيوم وبالتالي النحاس.

وأوضح أن المادة الجديدة، تحتوي أيضًا على خصائص ميكانيكية أفضل تساهم، على سبيل المثال في جعل البطاريات تدوم لفترة أطول مما هي عليه الآن، مؤكدا أن شركته تجري بحثًا مع جامعة أوبسالا، حول استبدال النحاس بمركب الغرافين والألمنيوم.

وأشار إلى أنه “حتى الآن، يبدو الأمر واعدًا جدًا. ” لاسيما أنه في العام 2030 هناك توقعات بحدوث نقص في النحاس في العالم بمعدل 10 ملايين طن.

وذكر في هذا الصدد أن “السيارات الكهربائية تحتوي اليوم على نحو 80 كيلوغراما من النحاس. إذ يوجد المعدن بشكل أساسي في التوصيلات بين مصادر البطارية. إذا كان من الممكن تقليلها هذه المادة، فأنت تبني بطارية أخف وزنًا واستهلاكا”.

وقال إنه “بحلول عام 2030، من المتوقع حدوث نقص قدره 10 ملايين طن من النحاس. نعتقد أنه يمكننا المساعدة في تجنب حدوث ذلك”، لافتا إلى الشركة استطاعت حالياً من جمع ما يقرب من 250 مليون كرون سويدي (24.4 مليون يورو) في إعادة رأسمالتها من مستثمرين جدد.

والباحث” مأمون طاهر” هو مهندس درس في جامعة حلب علوم المواد الهندسية وتخرج منها عام 2007 قبل أن ينال درجة الماجستير في الهندسة الطبية الحيوية في الجامعة ذاتها عام 2009.

وفي عام 2010 انتقل إلى السويد بعد أن حصل على منحة “إيراسموس” الأوروبية لدراسة الماجستير في علوم المواد الحيوية المتقدمة في جامعة “سارلاند” الألمانية وجامعة “لوليو” السويدية والمعهد الملكي (kTH) في جامعة “غيت ” البلجيكية.

وتمكن من نيل درجة الماجستير الأوروبي المشترك والزمالة لما بعد الدكتوراه، في معهد” أنغستروم” للتكنولوجيا بجامعة “أوبسالا” ومركز أبحاث شركة (ABB) الرائدة في مجال الطاقة والروباعت الصناعية في مدينة  ” فيستروس” السويدية.

وكان الباحث السوري قد حصل في عام 2019 ،على جائزة ملك السويد “كارل غوستاف السادس عشر” للعلوم والتكنولوجيا، حيث تسلم الجائرة من الملك السويدي مباشرة، وذلك عن أبحاثه واختراعاته في مجال تكنولوجيا الغرافين النانوتكنولوجي .

الوسوم

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *