تحميل

اكتب للبحث

أخبار اقتصاد تشريعات

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على شخصيات وشركات من بيلاروسيا

مشاركة

أخبار القارة الأوروبية – بروكسل

أعلن الاتحاد الأوربي أنه سيفرض عقوبات على 86 مسؤولا وشركة من بيلاروسيا (روسيا البيضاء) تشمل حظر السفر وتجميد الأصول.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي “جوزيب بوريل” إن الاتحاد سيترك للقادة قرار موعد فرض عقوبات اقتصادية، حيث ستُعرض على المجلس الأوروبي في اجتماعه المقبل الخميس القادم في بروكسل.

وكان دبلوماسيون ذكروا أن العقوبات تشمل 76 فرداً، منهم وزيرا النقل والدفاع، إلى جانب 8 شركات حكومية، وذلك في محاولة لزيادة الضغط على الرئيس “ألكسندر لوكاشينكو” بسبب إجبار طائرة ركاب لشركة «رايان إير» على الهبوط في مينسك في 23 أيار، مضيفين أن الإجراءات ربما تكون بالتنسيق مع عقوبات مشابهة تفرضها دول غربية أخرى منها بريطانيا والولايات المتحدة.

يشار إلى أن دول الاتحاد، فرضت الجمعة الماضية عقوبات اقتصادية على قطاعات النفط والبوتاس والبنوك في روسيا البيضاء في مسعى لمعاقبة “لوكاشينكو” على اعتراض الطائرة واعتقال صحفي معارض وصديقته كانا على متنها.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن دبلوماسيين أوروبيين قولهم، إن العقوبات الاقتصادية ستستهدف منابع إيرادات مهمة بالنسبة لنظام الرئيس،تشمل صادرات الأسمدة والمواد النفطية والبتروكيماوية وصناعة التبغ والقطاع المالي، إلى جانب الحظر على بيع معدّات الرقابة إلى بيلاروسيا وتشديد حظر بيع الأسلحة إلى مينسك، وذلك حال إقرارها رسمياً من قبل التكتل الذي يضم 27 بلداً في الأيام المقبلة.

كما فرضت الولايات المتحدة أمس الاثنين عقوبات على عشرات المسؤولين البيلاروسيين في خطوة جاءت بالتنسيق مع حلفائها الأوروبيين ومع بريطانيا وكندا وتستهدف نظام الرئيس “لوكاشنكو”، وجمّدت وزارة الخزانة الأمريكية أي أصول يملكها 16 شخصاً وخمسة كيانات، وحظرت الخارجية الأمريكية دخول 46 مسؤولاً بيلاروسياً للأراضي الأمريكية.

من جانبها، أعلنت بريطانيا أيضا عن فرض عقوبات جديدة تستهدف 7 أشخاص وكياناً، إضافة لإجراءات مرتبطة بانتهاك حقوق الانسان تستهدف أ4 أشخاص وكياناً.

يذكر أن بيلاروسيا أوقفت الشهر الماضي، طائرة ركاب تابعة لشركة “رايان أير”، كانت في طريقها من اليونان إلى ليتوانيا، مروراً بالمجال الجوي لبيلاروسيا، واعتقلت صحفي منشق كان على متنها برفقة صديقته، ما أثار الغضب في أرجاء القارة الأوروبية.

الوسوم

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *