تحميل

اكتب للبحث

أخبار سياسة لجوء

ألمانيا تبحث سبل ترحيل سوريين “مجرمين ومتطرفين”

مشاركة

أخبار القارة الأوروبية – المانيا

قالت وزارة الداخلية الألمانية إنها تسعى للوصول إلى سبل جديدة من أجل ترحيل لاجئين سوريين إلى بلادهم، إلى «أجزاء من البلاد التي لا تقع تحت سيطرة النظام السوري».

جاء ذلك على لسان وكيل الوزارة “هلموت تايشمان”، والذي ذكر لوكالة الأنباء الألمانية، أنه منذ مؤتمر وزراء الداخلية المحليين للولايات الألمانية الذي انعقد في الخريف الماضي، تقوم الوزارة بفحص خيارات متنوعة لإعادة اللاجئين الذين يطلق عليهم إرهابيين على الأقل بالنسبة للمجرمين والمتطرفين الخطرين.

وأوضح وكيل الوزارة، أن أحد هذه الخيارات، يتمثل في أن يتم إعادة المجرمين والأشخاص الذين صرحوا بهوية خاطئة عن أنفسهم، مضيفا أنه تم التخلي عن هذا التفكير حالياً بسبب صعوبات عملية في التنفيذ.

“تايشمان” أضاف أنه يتم التفكير أيضاً «فيما إذا كنا سنقدم للسوريين المحتجزين، إعفاء عن جزء من بقية عقوبتهم، عندما يغادرون»، مشيرا إلى أن ذلك يتم في كل حالة على حدة بشرط أن يوافق الادعاء العام على ذلك.

من جهته، اعتبر وزير الداخلية المحلي لولاية سكسونيا السفلى “بوريس بيستوريوس”، ذلك أمراً غير واقعي؛ لأنه ليست هناك رحلات جوية مباشرة إلى دمشق في الوقت الحالي، مضيفاً أن الحكومة الألمانية تمتلك أسباباً وجيهة أيضاً، لعدم إقامة علاقات دبلوماسية مع بشار الأسد.

وتحدث “بيستوريوس” للوكالة الألمانية قائلا: «نحن وزراء الداخلية المحليين المنتمين للحزب الاشتراكي الديمقراطي، لا نعارض مطلقاً التخلص من المجرمين الخطرين ومهددي الأمن»، ولكنه أكد أنه يجب أن تكون المقترحات المتعلقة بتحقيق ذلك عملية بشكل أكبر.

يشار إلى أن 347 سورياً  حصلواعلى دعم مالي من ألمانيا، للعودة إلى موطنهم في عام 2019، وفي العام الماضي، عاد أيضاً 83 شخصاً بمساعدات حكومية إلى سوريا، رغم تفشي فيروس كورونا المستجد، فيما تم دعم 42 سورياً للعودة إلى موطنهم خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري، بحسب وزارة الداخلية الألمانية.

جدير بالذكر أنه تم إلغاء حظر “الترحيل العام” الذي تم فرضه بالنسبة لسوريا في عام 2012، في مطلع العام الحالي، بتحريض من وزراء الداخلية المحليين، المنتمين لـ«الاتحاد المسيحي» الشريك بالائتلاف الحاكم والمكون من حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل «المسيحي الديمقراطي» و«الحزب المسيحي الاجتماعي» بولاية بافاريا.

وبذلك يمكن للسلطات الألمانية فحص إمكانية الترحيل في كل حالة على حدة، الأمر الذي من شأنه أن يحدث بصفة خاصة للمجرمين الخطرين، وكذلك للإرهابيين الإسلاميين. لكن السلطات الألمانية لم ترحل أي شخص إلى هناك حتى الآن.

الوسوم

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *