تحميل

اكتب للبحث

أخبار صحة مجتمع

مواجهات بين الشرطة الإيطالية ومتظاهرين ضد تصاريح كورونا

مشاركة
مواجهات بين الشرطة الإيطالية ومتظاهرين ضد تصاريح كورونا

أخبار القارة الأوروبية – إيطاليا

خرج آلاف الإيطاليين بينهم أعضاء في جماعات يمينية متطرفة، في تظاهرة وسط العاصمة روما، منددة بتمديد العمل بالتصاريح الصحية لفيروس كورونا والتي باتت إلزامية من أجل دخول جميع أماكن العمل.

واستخدمت وكالات إنفاذ القانون في روما الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ضد المحتجين، واعتقلت العديد من منهم، وفق وكالة “آكي” للأنباء.

في السياق، ذكرت وكالة “أنسا” الإيطالية، أن “المتظاهرين بالقرب من القصر الحكومي في تشيغي، رموا مفرقعات باتجاه الشرطة، وأن حركة النقل في وسط العاصمة الإيطالية صعبة”.

من جهتها، ذكرت صحيفة “ريبوبليكا”، أن متظاهرين اثنين أصيبا نتيجة اشتباكات وقعت في وقت سابق في إحدى الساحات المركزية في روما.

الصحيفة أشارت إلى أن حوالي 10 آلاف شخص تجمعوا للاحتجاج في وسط روما، كما شارك في الاحتجاج أنصار حزب “نيو فورس” المتطرف في روما، وخرجت مظاهرات في عدة مناطق، بما في ذلك بالقرب من مقر الاتحاد العام الإيطالي للعمال، وهو أكبر نقابة وافقت قيادتها في السابق على قرار الحكومة وتظاهرات أخرى منفصلة في روما وميلانو وتشيزينا في وسط إيطاليا.

يشار إلى أنه قبل 3 أسابيع أعلنت حكومة “ماريو دراغي” أنه سيتم تمديد العمل بنظام التصاريح الصحية ليشمل جميع أماكن العمل اعتبارا من 15 تشرين الأول، وأي موظف يرفض الامتثال يواجه تعليق عمله ووقف دفع راتبه.

جدير بالذكر أن نظام التصاريح الصحية معمول به في القطاع الطبي، حيث يتوجب على العاملين الصحيين تقديم شهادة تلقيح أو إثبات شفائهم من كورونا أو إبراز نتيجة اختبار سلبية حديثة.

وكانت صحة إيطاليا أعلنت عن تلقيح نحو 80 بالمئة من الذين تزيد أعمارهم عن 12 عاما في البلاد بشكل كامل، وتعد روما من أكثر الدول الاوروبية تضررا بسبب الوباء، حيث سجلت أكثر من 130 ألف حالة وفاة.

كما فرضت إيطاليا منذ الأربعاء الماضي، على جميع المقيمين في البلاد من الذين تزيد أعمارهم عن 12 عاما تقديم شهادة كورونا، عند زيارة المسارح ودور السينما والمتاحف والمعارض والحفلات الموسيقية والصالات الرياضية وحمامات السباحة، فضلا عن المطاعم المغلقة.

الوسوم

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *