تحميل

اكتب للبحث

أخبار

بروكسل تكشف عن أعداد اللاجئين العالقين في بيلاروسيا

مشاركة

أخبار القارة الأوروبية – بروكسل

كشف الاتحاد الأوروبي عن أعداد اللاجئين العالقين في بيلاروسيا وكانت أعلى بنحو 7 آلاف عن تلك التي أعلن عنها قبل أيام رئيس الوزراء البولندي.

وقالت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية، “مارجريتس شيناس”، اليوم الثلاثاء، إن الاتحاد الأوروبي يقدر عدد المهاجرين غير الشرعيين العالقين حاليا فى بيلاروسيا بنحو 15 ألفا، وسط تواجد 2000 مهاجر على الحدود مع الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت “شيناس”، في كلمتها أمام البرلمان الأوروبي: “يوجد الآن نحو ألفي شخص بالقرب من الحدود مع ما يقدر بنحو 15000 آخرين تقطعت بهم السبل في بيلاروسيا”.

وكان ماتيوز مورافيتسكي رئيس الوزراء البولندي، قال السبت الماضي إن أكثر من 10 آلاف مهاجر ما زالوا في بيلاروسيا، ويعتزمون دخول الاتحاد الأوروبي.

كلام مورافيتسكي جاء عقب اجتماعه مع رئيس وزراء لاتفيا كريسغانيس كارينز في العاصمة اللاتفية ريغا، مضيفا “منذ بداية الأزمة، اعتقلت السلطات البولندية حوالي 400 شخص يحملون جنسيات بلدان أوروبا الغربية والشرق الأوسط متورطون في تهريب البشر.

على صعيد متصل، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيمنع تأجير طائرات أوروبية لشركة الطيران البيلاروسية “بيلافيا” وسيضع لائحة سوداء تهدف إلى معاقبة شركات النقل والسفر المشاركة في تهريب المهاجرين إلى بيلاروسيا.

وقال رئيس المجلس الأوروبي “شارل ميشال” أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ: “معظم أسطول شركة بيلافيا مؤلّف من طائرات مستأجرة من شركات من الاتحاد الأوروبي”.

من جهتها، أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية “أورسولا فون دير لايين” أن المفوضية قدمت مشروع قانون لمعاقبة شركات النقل والسفر “المشاركة في الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين” إلى بيلاروسيا، لافتة إلى أن “هذا المشروع يجب أن يوافق عليه البرلمان والدول بالشراكة”.

وأشارت إلى أن “استراتيجية نظام بيلاروسيا تعتمد بشكل ملموس جداً على تواطؤ منظّمي الرحلات ووسطائهم، وهناك مكاتب سفر متخصصة تقدّم عروضاً تشمل كل شيء: التأشيرة وبطاقة السفر والفندق، وبسخرية شديدة، سيارات أجرة وباصات حتّى الحدود” بين بيلاروسيا ودول الاتحاد الأوروبي.

وقالت إن المهاجرين “يُخدَعون بوعود كاذبة مشينة”، لذلك “نقترح وضع لائحة سوداء تهدف إلى معاقبة شركات النقل والسفر، على أساس القانون الدولي حول الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين”.

وفي الأسابيع الماضية واجهت بولندا عند حدودها مع بيلاروسيا تدفقاً كبيراً لأشخاص ينحدرون من دول الشرق الأوسط خصوصا يحاولون عبور بولندا نحو أوروبا الغربية.ون ددت وارسو مرات عدة “بحرب هجينة” تقوم بها مينسك.

وتتهم بروكسل نظام “ألكسندر لوكاشنكو” الذي يدير بيلاروسيا بيد من حديد منذ 1994، بتدبير وصول آلاف المهاجرين إلى بلاده منذ الصيف قبل نقلهم إلى الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي بهدف الانتقام بسبب العقوبات المفروضة على نظامه من قبل الاتحاد الأوروبي.

الوسوم

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *