تحميل

اكتب للبحث

أخبار بورتريه شخصيات

“جون رونالد رويل تولكين”..الكاتب الإنجليزي صاحب “سلسلة الخواتم”

مشاركة
"جون رونالد رويل تولكين"..الكاتب الإنجليزي صاحب "سلسلة الخواتم"

أخبار القارة الأوروبية – بورتريه

يعتبر ” جون رونالد رويل تولكين” كاتبا وشاعرا وفقيها وأكاديميًا إنجليزيًا، اشتهر باعتباره مؤلف الأعمال الكلاسيكية الفانتازية العالمية الهوبيت، وسيد الخواتم والسيلماريليون.

ولد “تولكين” في 3 يناير 1892،  وترجع أسرته لأصول ألمانية وخلال الفترة من عام 1925 إلى عام 1945، شغل منصب بروفسور رولينسون وبوسوورث أنجلوسكسوني، وعضو في كلية بيمبروك في أوكسفورد.

في عام 1945 إلى عام 1959، كان بروفيسورًا في الأدب واللغة الإنكليزية في ميرتون، وعضوًا في كلية ميرتون في أوكسفورد.

وقد عُيّن “تولكين” قائدًا برتبة الإمبراطورية البريطانية من قبل الملكة “إليزابيث” الثانية في 28 مارس من عام 1972.

نشر أعماله

بعد وفاته، نشر ابنه “كريستوفر” سلسلةً من الأعمال المعتمدة على ملاحظات أبيه المستفيضة ومخطوطاته التي لم تُنشر من قبل، بما في ذلك سيلماريليون.

شكلت هذه الأعمال، سويةً مع الهوبيت وسيد الخواتم، مجموعةً متصلةً من القصص، والقصائد، والتاريخ الخيالي، واللغة الجمالية والمقالات الأدبية التي يسكن داخلها عالم خيالي يدعى آردا والأرض الوسطى. بين عامي 1951 و1955، أطلق تولكين مصطلح لاجيندريام على الجزء الأكبر من كتاباته.

على الرغم أن الكثير من المؤلفين الاخرين قد نشروا أعمالًا فانتازيةً قبل “تولكين”، أدى النجاح الباهر الذي حققه الهوبيت وسيد الخواتم إلى عودة شعبية هذا النوع مباشرةً. وقد عُرف تولكين بعد هذا باسم «مؤسس» أدب الفانتازيا الحديث، أو بشكل أكثر دقة، الفانتازيا العالية. في عام 2008، صنفته ذا تايمز بالمرتبة السادسة من قائمة «أعظم 50 كاتب بريطاني منذ عام 1945».

احتل المرتبة الخامسة في مجلة فوربس من «المشاهير المتوفين» الأكثر دخلًا في عام 2009.

ترجع أصول عائلة تولكين إلى مملكة سكسونيا الألمانية، إلا أن العائلة استقرت في إنجلترا منذ القرن الثامن عشر، و”سرعان ما تطبعت بالطابع الإنجليزي”. ويقال إن لقب العائلة “تولكين” (بالإنجليزية: Tolkien)‏ مشتق من الكلمة الألمانية tollkühn التي تعني “المتهور”.

ويعتقد بعض الكتاب الألمان أن الاسم مأخوذ من اسم قرية “تولكينن” (بالألمانية Tolkynen) التي كانت تقع في مقاطعة بروسيا الشرقية التاريخية، والتي ضمت إلى الأراضي البولندية بعد الحرب العالمية الثانية وسميت “توكيني” Tołkiny باللغة البولندية.

أما جدا تولكين من ناحية الأم “جون وإديث جين سافيلد” فقد كانا من أبناء الكنيسة المعمدانية، وكانا يقطنان مدينة برمينغهام ويمتلكان متجراً في وسط المدينة. وقد أدارت عائلة سافيلد العديد من الأعمال التجارية في نفس المكان منذ أوائل القرن التاسع عشر.

وأثناء عمله بكلية بيمبروك كتب تولكين كلاً من رواية الهوبيت والجزءين الأول والثاني من سيد الخواتم. كما نشر سنة 1932 مقالة في فقه اللغة دارت حول اسم “نودنس” (بالإنجليزية: Nodens)‏، وهو اسم أحد الآلهة في الميثولوجيا الكلتية، وذلك في أعقاب اكتشاف الأثري الإنجليزي السير مورتيمر ويلر لمعبد روماني في ليدني بارك في مقاطعة غلوسسترشاير سنة 1928.

الوحوش والنقاد

من مؤلفات تولكين الأكاديمية محاضرة ألقاها سنة 1936 بعنوان “بيوولف: الوحوش والنقاد”، والتي صار لها فيما بعد تأثير كبير على الأبحاث التالية عن ملحمة “بيولف”.

وقد وصف “لويس نيكولسون” تلك المحاضرة بأنها “نقطة تحول في الدراسات النقدية لملحمة بيولف”.

وفاته

توفيت “إديث” ـ زوجة “تولكين” ـ في 29 نوفمبر 1971، وهي في الثانية والثمانين من عمرها، فدفنها “تولكين” في مقبرة وولفركوت بمدينة أكسفورد، ونقش على قبرها اسم “لوثيان” ، وهو اسم معشوقة خيالية، بطلة إحدى قصص الغرام التي خلدها تولكين في أعماله.

وعندما لحق “تولكين” بزوجته بعد 21 شهراً (في 2 سبتمبر 1973) دفن معها في نفس القبر، ونقش أسفل اسمه اسم “بيرين”  وهو أمير وعاشق خيالي، خلد تولكين قصة حبه للوثيان.

الوسوم

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *